موقع أخبار تطوان 24
آخر الأخبار :

حوار صحفي : قضية الصحراء المغربية من نتائج الاستعمار الاسباني

قامت الكاتبة والمترجمة زكية خيرهم القلقمي الشنقيطي بأسئلة استطلاع حول قضية الصحراء المغربية، أجرتها مع الكاتب د. جلال نوري السعدون

الصحراء المغربية ارض متنازع عليها بين المغرب الذي يسيطر على 80%منها،وجبهة البوليساريو التي تاسست بدعم جزائري عام1973م.

وقد طالب المغرب باسترجاعها من الاحتلال الاسباني كونها جزء من اراضيه،كما طالبت موريتانيا بجزء من الصحراء المغربية متذرعة ان للسكان فيها تقاليد مشابه للتقاليد الموريتانية، مما شجع جبهة البوليساريو الدعوى الى اقامة دولة منفصلة في منطقة الصحراء المغربية.


س1:انت ككاتب عربي هل سمعت او قرات اوتفاعلت مع قضية تهم الشعب المغربي اسمها قضية الصحراء المفربية ؟


الجواب:

يحدثنا التاريخ ان الاستعماربعد ان يطرد من الدول التي تم تحريرها غالبا ما يترك مشاكل كبيرة لخلق ازمات من بعده بغية الحنين اليه او لاطماعه في تلك الدول كمشاكل الحدود اواثارة النعرات الطائفية اوالعرقيه وغيرها.

وما قضية الصحراء المغربية الا واحده من نتائج الاستعمار الاسباني البغيض لارضنا العربية في المغرب العربي وجعلها محط اهتمام للدول الراغبة للتدخل في شؤننا العربية باي طريقة متخذة من هذه القضية كورقة ضاغطة على المغرب العربي بلخصوص وعلى بعض الدول العربية بشكل عام.


س2:كيف تنظر الى قضية الصحراء المغربية ؟

الجواب:

تكمن نظرتي الى الصحراء الغربية في مشاطرة مايغتقده ويناضل من اجله اهلنا الشعب المغربي في المغرب العربي،فهو صاحب الارض وهو الذي يقدر ويقرر اهميتها ومكانتها ساعيا بلوقت نفسه الى اعادة لحمتها الى الوطن الام المغرب.



س3: هل انت مع انفصال الصحراء المغربية ام انها جزء من الوطن المغربي يجب الحفاظ على وحدتة واستمراريته ؟ وما هو الحل الامثل لهذه القضية كما تراه ككاتب عربي ؟



الجواب:

لست انا من يقرر الانفصال او يدعو اليه؟ فللمغرب شعب عربي اصيل يستمد جذوره من قيادته الحاكمة وعلى رئسهاجلالة الملك الهاشمي صاحب النسب العربي الاصيل، وان العربي كما هو معروف لايتنازل عن حقه مهما كلفه الامر.

وبما انني عربي فبلتاكيد انحاز الى من يملك الحق(التاريخي والجغرافي والقانوني) في ارضه ومحاولة استردادها دون اية تدخلات خارجية او مصالح ضيقه لدول هنا او هناك.

اما في تقديري المتواضع ان الحل الامثل لهذه القضية هو الحل السلمي من خلال الحوار البناء،والمفاوضات المباشرة او غير المباشرة مع الاشخاص المعنيين والذي تهمهم قضية ارضهم وليس مع اصحاب الاغراض الخاصه او المؤتمره من الخارج ،وان يحكموا لغة العقل والرويه والمصلحه العامة،لتسوية هذا الامر اما وفق القوانين الدولية المتمثله بمنظمة الامم المتحده ومحكمة العدل الدولية،او من خلال المنظمات الاقليمية كمنظمة التعاون الاسلامي،او العربية كجامعة الدول العربية،او اية منظمات حكومية اوغير حكومية تهدف الى تسوية هذا النزاع واعادة الحقوق السلوبة الى اهلها.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouan24.com/news3475.html
نشر الخبر : هيئة التحرير
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات