موقع أخبار تطوان 24
آخر الأخبار :

عادات أهل تطوان في استقبال شهر الصيام


لكل بلد عادات وتقاليد يتوارثها جيلا بعد جيل، منها ما يتعلق بالملبس والمأكل في حياته الاجتماعية عموما، ومنها ما يتعلق بإحيائه للمواسم التي يروح فيها عن نفسه بعد مجهود فصلي صيفا وشتاء إعلاما بأن في الدين فسحة، ومنها ما يتعلق بالمناسبات الدينية وغيرها، كرمضان والفطر والأضحى...
وأهل تطوان بتركيبتهم الاجتماعية كانت لهم عادات وتقاليد من حسن حظ هذه المدينة أن جمعها العلامة أبو العباس أحمد الرهوني في موسوعته التاريخية عن تطوان الموسومة بـ"عمدة الراوين في تاريخ تطاوين"، فقد خصص الفصل الثالث عشر من الجزء الثاني في عادات أهل تطوان، ابتدأها بعاداتهم في المعيشة واختتمها بعاداتهم في الاستسقاء والاستصحاء، وبين عاداتهم في شعبان وعيد الفطر ذكر عادتهم في استقبال رمضان وإحياء ليلة القدر، فكان "من عاداتهم أنهم إذا قرب شهر رمضان، بيضوا أماكنهم وغسلوا ثيابهم، وفرشوا دورهم، ويسروا ما أمكن تيسيره للصيام والقيام، حتى إذا استهل عليهم الشهر، تلقوه بالفرح والسرور"
فنستجلي من هذه العادة التي ما زالت مستمرة أن الغاية من الاستعداد نظافة ومفرشا ومأكلا، هي التفرغ في شهر رمضان للعبادة وقراءة القرآن بما يناسبه من الطهارة حفاظا على الأجواء الروحية التي يزيدها شهر الصيام بهاء خاصا.
وإذا هل هلال رمضان "كانوا يخرجون مدفعين بين العشاءين إعلاما باستهلال الشهر، فإذا دخل وقت العشاء، انحشر الناس للمساجد المنارة بالأضواء المختلفة، وصلوا العشاء جماعة، ثم خرج إمام الفريضة من المحراب، وخلفه إمام التراويح الذي يصلي بهم خمس تسليمات في كل تسليمة ربع حزب، محسنا فيها صوته قدر الإمكان" ويصف العلامة الرهوني هذه الأجواء الروحية في القيام كأنها ساعة مقتطفة من الجنة، ويستدرك العلامة أنه يعكر هذه الأجواء تمكين بعض الصبيان من القيام بهذا التراويح، وهذا لا زال يحدث في عهدنا ليس تمكين الصبيان فحسب بل تمكين من لا يحسن تلاوة القرآن حق تلاوته.
ويضيف العلامة الرهوني أنه "بعد الفراغ، ونفخ النفار في بوقه والغياط في غيطته على الصوامع، يذهب الناس جلهم لدورهم، ويبقى بعض أهل الحرف في حرفهم، وبعضهم يسهر على الهذر وما لا يعني وهم قليل"، قلت: وهم لعهدنا هم الكثير تعج بهم المقاهي والطرقات إلى ساعة السحور فهؤلاء هم المحرومون الذين يحرمون جزاء الأعشار الثلاثة من شهر الصيام(توبة- مغفرة- عتق من النار)، ويضيف الرهوني أنه: "إذا بقي لطلوع الفجر نحو ثلاث سوايع ونصف، نفخ النفار في بوقه وصوره ونفيره والغياط في غيطته، وتفرق الدقاقون يدقون على الدور قائلين: عباد الله قوموا تتسحروا يرحمكم الله، ويسمى هذا كله بالفياق أي الذي يستفيق الناس من النوم، فينهض النساء من النوم ويشتغلن بتيسير السحور، وهو في الغالب كسكوس مسمن مع حليب ولبن، أو خبز مشوي أو مقلي والمترفون يزيدون كفتة أو نحوها"، رحم الله الرهوني وأسكنه فسيح الجنان، لو رأى موائد متوسطي الحال اليوم لحسبهم من المترفين، ولو رأى حال مترفينا لقال فيهم الأمر لله على عادته في الإنكار.
ويضيف: وإذا بقي ساعاتان إلا ربعا لطلوع الفجر قام المؤذنون على الصوامع قائلين: الليل عزم على الرحيل، ولم يبق منه إلا القليل، قوموا واشربوا الماء بالتعجيل، قرب الصباح.
ثم يتجدد النفخ في الأبواق والغيطات ويسمى هذا بالقطاع، لأنه يأمر الناس في آخر الوقت بقطع الأكل والشرب، ولذا يقول في نفيره (طاطا اقطع) أي يا طاطا وهو كناية عن الأمة اقطع الأكل والشرب فيتسحر الناس وينحشرون أفواجا في المساجد حيث يجدون إمام التراويح يصلي بهم نحو ست تسليمات إلى ثمانية وفي آخرها الشفع والوتر، وهكذا إلى أن يبقى للفجر نصف ساعة، فحينئذ يخرج مدفعا إعلاما بقطع الأكل، ونعم العمل لأن فيه احتياطا كبيرا من استمرار الناس على الأكل والشرب إلى الفجر وهو جار على قول الفاسي في نظمه:
وثلث ساعة قبيل الفجر===لا أكل في ذا القدر للتحري
فإذا خرج المدفع سكتت الأبواق والغيطات وتوقد الشموع وتوضع على الكراسي، فيحلق الناس حولها حيث يصعد طالب علم يورق لهم أي يسرد كتب الوعظ، فيرغب في الصيام والقيام وأعمال البر إلى أن يطلع الفجر ويؤذن المؤذن وربما قام بعض العلماء في ذلك الوقت بتدريس حديث أوفقه.
فإذا أذن الفجر صلوا أفذاذ، ثم صلوا الصبح وقرأوا الأحزاب، والأوراد ثم انصرفوا كل لمحله.
وهذا هو العمل ليلا من أول ليلة من رمضان إلى ليلة العيد".
فيا ليتنا نأخذ بعشر هذه العادة، إذن لحصلنا في هذا الشهر من الخيرات الكثير، ولتعرضنا لنفحات ربنا ما يكفر عنا الخطايا ويعتق رقابنا من النار.
د.يوسف الحزيمري
المصدر: عمدة الرواين في تاريخ تطاوين، أبو العباس أحمد الرهوني، تحقيق: أ.د. جعفر ابن الحاج السلمي، الجزء الثاني، تطوان 1433ه/2012م، (ص:229-231)




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouan24.com/news4765.html
نشر الخبر : هيئة التحرير
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات