موقع أخبار تطوان 24
آخر الأخبار :

سجون تطوان التي لا يدخلها المغاربة

سجون فريدة تحت ارض المدينة العتيقة لتطوان توجد إلى اليوم مغلقة وشبه منسية و لازالت تقاوم الزمن مند إعادة بناء تطوان بعد فترة الحرب التي دارت رحاها بين المسلمين والمسيحيين بالمدينة .فعناصر البناء الأندلسية المحفوظة في أثار التحصينات الأصلية من خلال الأسوار الخارجية والحصون الثلاثة على مسار سوق الحوت والغرسة الكبيرة والأبواب السبعة للمدينة التي صمدت رغم التغيرات التي طرأت عليها من خلال التوسعات التي عرفتها المدينة خلال فترات متعددة .
السجون المطمورة
توجد داخل أسوار المدينة العتيقة لتطوان جزاء منها تحت الطريق بحيث يمكن الدخول إليها باستعمال سلم يدوي بينما الجزاء الثاني يوجد تحت المنازل ، في البدء كانت مجرد حفر أقيمت بصخور يعلوها ثقب يستعمل كباب للدخول حيث كانت تستعمل كمخازن أو كسجن للأسرى ليلا . مع مرور الزمن ترسخ هذا الدور الأخير فتم فتح قنوات التواصل بين بعضها البعض وهو الحال الذي توجد عليه اليوم ، وتم تعزيزها وتوسيعها في فترات مختلفة من الزمن عبر أقواس نصف دائرية . ويمكننا التعرف اليوم على ثلاث سجون مطمورة متتالية والتي يوجد ببناياتها باب من حيث يمكن الدخول إليها عبر إحدى المنازل. وهو الأمر الذي يرجح التكهن الذي كان شائعا بان المطامير أكثر اتساعا . وتعطي جدرانه التي جيرت مرات متعددة الانطباع بأنها استعملت كحجرات للسكن بل حتى أنها تتوفر على بعض مظاهر الزينة حيث نجد أن الباب المذكورة في حفرتين اخرتين يوجد تلبيس من زليج الطراز الايطالي من القرن 17 ربما تم استيراده من اشبيلية بالإضافة إلى هذا نجد فوق الباب الموصلة بين الحجرة الأولى والثانية كوة مقوسة والتي يبدو أنها استعملت ككنيسة للأسرى وهو ما يبرر الزينة المذكورة .
السجون المطمورة أركوليجية التاريخ العسكري لتطوان







نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouan24.com/news5726.html
نشر الخبر : هيئة التحرير
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات