موقع أخبار تطوان 24
آخر الأخبار :

تدوينة حب...

أميمه العبادلة
أستغرب ممن يُفَصِّلُوْنَ الحب كثوبٍ، يَخُصُّوْنَ به نفراً من الخلق ويستثنون البقية دون مبرر أو إبداء أسباب.. لا أذكر يوماً أنني قابلت أحداً ولم أشعر بمشاعر الحب المطلقة تجاهه، امرأة كان أو رجلاً.. حتى أولئك السيئون منهم..

إنه الحب للإنسان، ولمجرد أنه إنسان.. وهل الإنسانية بالشيء القليل..؟!!

بالنسبة لي فإنني أجد هذا سبباً كافياً جداً لإشاعة مشاعر الحب والتقدير فيما بين الناس وبعضهم، بغض النظر عن أي اعتبارات.. إذ أن جميعنا في النهاية بشر قد نُصيب وقد نُخطئ، وخير الخطائين التوابون..

في الواقع، علينا أن لا نغفل لحظة عن إدراك الحقيقة في أن عوامل خارجية كثيرة لا سلطان لنا عليها تُشكل سلوكياتنا..

فالمجرم، والمنافق، والكاذب، وغيرهم ما اختاروا يوماًً أن يكونوا كذلك.. حتى وإن اختاروا السلوك ظاهرياً، فهم مرغمون عليه في الحقيقة المستترة التي لا يعلمها سوى الله في عليائه..

جميعنا خُلقنا على فطرة سليمة.. وجميع من أَفسد سلامة هذه الفطرة سيكون شريكاً أساسياً في الإثم.. وأخشى هنا أن يكون كرهنا للمخطئ ما قد يُفاقم المشكلة، ويجعل منا شركاء إضافيين لهذا الإثم..

حبنا قد يغير شيئا، أو أشياء ربما..!!

لستُ، بالطبع، أبرر قُبح السلوك.. بل إنني أمقتهُ.. ولستُ أبررُ الخطأ وألتمس العذر.. لكنني أجد أن شيئا من الحب قد يُروض سباع الغابة، فيأمنوا ويخضعوا.. فأغلب السلوكيات العدوانية والخاطئة تنبع من شعور عميق بالخوف وعدم الطمأنينة..

قد أكون حالمة جداً، لكنني أثق بطاقة السحر الرهيبة التي تكمن في إبداء فعل الحب، وتأثيره الايجابي على كل ما فيه روحٌ تُسبح بحمد الله حولنا..

ما أَوَدُ طرحهُ الآن يكمن في إجابةٍ مفتوحةٍ لسؤالٍ مُطلق: ما الذي يمنعنا أن نُكِنَّ مشاعراً ممتلئة بالحب لجميع البشر..؟!!

الأبيض والأسود، العاقل والمجنون، العربي والأجنبي، المسلم والمسيحي، وحتى الملحد.. من يدري لعل حبي له يجعلهُ مؤمناً يُحب المؤمنين..!!

لكن وما شأني أنا بأمر إيمانه أو كفره..؟!! كم من المتدينين مُرائين يُضمرون الكفر ويُظهرون الإيمان، والعكس صحيح.. فعلى أي هيئة ظاهرة مخادعة أحكم، والباطن لا يعلمه سوى رب العباد.. أليس من الأسلم التسليم بإنسانيتهم، وترك مكنوناتهم وما تحتويه لخالقنا الأعلم منا جميعاً..؟!!

لم ينصب الله - وحده لا شريك له - أياً منا بديلاً عنه في الأرض ليتولى مهمة الحسابِ، أو توزيع التركات على الخلائق من قصور جنة، ودَرَكِ نار..

حتى الأنبياء والمرسلين بُعثوا فينا فأرسوا قواعد التشريع ورحلوا من غير إكراه في الدين، و ( كل نفس بما كسبت رهينة )..

لم أقصد حقيقة تناول هذا الجانب، غير أن الحديث جذب بعضه فتدافع المعنى.. وأعود مرة أخرى لذات السؤال: ما الذي يمنعنا من إفشاء الحب فيما بيننا..؟!! وحاولوا أن تتدبروا المعنى..

وسأبقى أكرر أن للحب طاقة السحر التي تريح النفس وتحررها من كل عقدها المستترة.. فينعكسُ نوراً يُضاء به البصر والبصيرة، ويُشكِّل الأمنيات، ويُحقق الأحلام، ويَمحوا الخطايا..

فهل يستحق هذا الشعور النبيل أن يُرفض ويُمنع ويُقيد بشروط..؟!!



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouan24.com/news660.html
نشر الخبر : هيئة التحرير
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات